حبيب الصايغ وموزة غباش وساجدة الموسوي خلال الامسية 
طلق رواق عوشة بنت حسين الثقافي واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، اخيراً، حملة تضامنية مع أدباء اليمن، وذلك خلال أمسية شارك فيها عدد من
الشعراء والأدباء والمثقفين والمهتمين، حيث ألقيت فيها مجموعة من القصائد الشعرية التي عكست في مضامينها حب اليمن والتأكيد على عروبته وشجب ممارسات الميليشيا الحوثية فيه.. والتعاطف مع أهله الأغيار الوطنيين.

ونصت التوصيات التي أعلن عنها الرواق في ختام الأمسية، على تجسيد هذا التضامن" الحملة التضامنية"، عملياً، وتشكيل لجنة تضم أعضاءً من الرواق واتحاد كتاب وادباء الإمارات وأدباء اليمن ودائرة الثقافة في الشارقة، والعمل على الإجراءات القانونية لهذه الحملة، إضافة إلى مخاطبة الجهات الرسمية الوطنية والعربية لتفعيلها ووسائل الإعلام للمشاركة فيها وتفعيلها.

تضامن

وتحدثت الدكتورة موزة غباش رئيسة رواق عوشة بنت حسين الثقافي، في الكلمة التي ألقتها خلال الأمسية، عن الحملة التي يقيمها الرواق واتحاد الكتاب وأدباء الإمارات، تضامناً مع أدباء اليمن، حيث قالت : إننا نساند من خلال هذه الحملة التضامنية الأدب ونساند الشعب اليمني الذي يتعرض للقهر والظلم على يد ميليشيا الحوثي، وندين قهر وقمع الأدباء اليمنيين.

وهذا طبعا جزء من مسؤولياتنا فإذا لم تكن المؤسسات الثقافية بهذه الروح وبهذه الرسالة التضامنية، فليس لها فائدة، إن مجتمعاتنا العربية تتألم كل يوم، وعندما يتألم الأديب فهذه فاجعة كبيرة.. وأضافت: سنعيد عقارب الساعة إلى البداية من جديد، ومن خلال هذه الأمسية نطلق فيها صافرة البداية .. نحن نريد الإغاثة ونحن سنبدأ اليوم إطلاق الحملة التضامنية مع الأدباء في اليمن.

دعم

ومن جهته، قال الشاعر حبيب الصايغ رئيس اتحاد كتاب وأدباء العرب رئيس اتحاد وكتاب الإمارات، إن هذه الحملة تأتي تضامناً مع كتاب وأدباء اليمن، أصل العروبة، الذي يتعرض لأزمة كبيرة بسبب ميليشيا الحوثي، وأكد بأن توقيت الحملة التي تعتبر الأولى في الوطن العربي يعتبر مهماً في ظل هجرة العديد من أدباء اليمن والذين لا تنشر كتبهم أو يقدرون.

وأضاتف: الحملة تحظى بمباركة اتحاد كتاب وأدباء العرب وستحظى بالدعم من الجهات العربية والثقافية. ونقل الصايغ تحيات رئيس أدباء اليمن، الدكتور مبارك سالمين الذي رحب بهذه الحملة التضامنية وأكد بأنهم بحاجة لها لاسيما وهي تأتي بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني. وختم حبيب الصايغ كلمته بإلقاء قصيدة في الذكرى الرابعة عشرة لرحيل القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

معرض

وأقيم على هامش الجلسة معرض للموروثات الشعبية اليمنية، نظمته المتطوعة شيماء محمد صالح، حيث عُرضت الأزياء التقليدية من مختلف المحافظات اليمنية، إضافة إلى مجسمات لأشهر المعالم التاريخية في اليمن.